الرئيسية 5 أهم الاخبار 5 “حماس”: جهات قدمت دعما لوجستيا للموساد في عملية اغتيال الزواري
راديو سراج
3

أبو سنينة ونصار يعلنان انطلاق الفعاليات الميدانية للتعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2017 في محافظة الخليل

الخليل 15/7/2017 – أشاد رئيس بلدية الخليل أ.تيسير أبو سنينة بالجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني والفريق الوطني للتعداد العام للسكان والمنشآت في محافظة الخليل، والذي شرع بتنفيذ المرحلة الأولى للتعداد والمتمثلة في عملية حزم مناطق العد في فلسطين، مشيراً الى أهمية الاعلان عن انطلاق فعالياته من مدينة الخليل حيث تم ادراج البلدة القديمة بما فيها الحرم الابراهيمي على لائحة التراث العالمي.
 
وقال أبو سنينة لدى وضعه وتوفيق نصار مدير تعداد محافظة الخليل، أول اشارة بالمحافظة ايذاناً بانطلاق فعاليات التعداد الوطني، إن نجاح التعداد يتطلب من الجميع تحمل المسؤولية ما سينعكس ايجاباً على الوضع الفلسطيني، مشيراً الى أن عملية التعداد تعد دراسة شاملة للتجمعات السكانية وتقديم الاحتياجات التطويرية في محافظات الوطن وتحليل وتوثيق الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية، والسياسية، والموارد الطبيعية، والبشرية، والبيئية، والقيود الحالية المفروضة، وتقييم الاحتياجات التطويرية لعملية التنمية والتي على أساسها يمكن صياغة البرامج والانشطة، وإعداد الاستراتيجيات والخطط التنموية اللازمة للتخفيف من أثر الاوضاع في المستقبل .
 
بدوره أشار نصار الى أن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني يقوم بالإعداد والتحضير لإجراء هذا التعداد في جميع المحافظات والتجمعات الفلسطينية خلال العام 2017، حيث يعتبر التعداد الثالث الذي ينفذ بإيدٍ فلسطينية، وبقرارٍ فلسطيني مستقل، وسينفذ هذا التعداد للمرة الأولى باستخدام التقنيات الحديثة في جمع البيانات بواسطة الأجهزة الكفية “التابلت”، ونظم المعلومات الجغرافية .
 
وأكد نصار، أن جميع البيانات التي سيتم جمعها أثناء التعداد من الميدان هي لأغراض إحصائية فقط، وأن نشر البيانات والمعلومات سيكون ممثلاً بجداول إحصائية إجمالية، أما المعلومات الفردية فستبقى سرية حيث يتم حفظها في الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني بموجب قانون الاحصاءات العامة لعام 2000، مشيراً الى أن الاحصاء الفلسطيني خصص رقم مجاني (1800300300) لتلقي استفسارات المواطنين حول التعداد.