أخبارالخليل

مديريتا التربية والإعلام تنظمان جولة للصحفيين في مدارس البلدة القديمة في الخليل

الخليل 11/9/2019 – نظمت مديريتا التربية والتعليم والإعلام جولة للصحفين في مدينة الخليل لمدارس البلدة القديمة والواقعة بمحاذاة البؤرالاستيطانية في قلب الخليل القديمة ، وذلك بدعم من شركة الحرباوي للمصنوعات الورقية، ونقابة التجار والمواد الغذائية.

ويأتي ذلك ضمن إطار دعم سكان البلدة القديمة في الخليل التي تعاني من كافة أشكال التمييز العنصري والانتهاكات من ناحية، ودعم المسيرة التعليمية والتربوية والتاكيد على حق الأطفال في الحصول على التعليم.

وشارك في الجولة التي شملت المدرسة الإبراهيمية للبنين، والفيحاء للبنات ، وخديجة بنت خويلد للبنين، كل من مدير التربية والتعليم عاطف الجمل، ومدير مديرية إعلام الجنوب خالد خنة، وحامد ماخو مدير دائرة النشاط القافي في وزارة التربية والتعليم، وسارة دعجانة ممثلة عن محافظة الخليل، ونقابة الصحفيين، وخالد البكري ممثلاً عن شركة الحرباوي للمصنوعات الورقية، ونقيب التجار والمواد الغذائية بسام الكرد، وصحفيين مدينة الخليل، وموظفي مديرية التربية والتعليم في الخليل ومديرية إعلام الجنوب.

وأشار مدير التربية والتعليم إلى الخطوات التي اتخذتها وزارة لحماية العملية التعليمية والتربوية في قلب الخليل القديمة بما ينسجم وتحقيق الرسالة التربوية في كافة أرجاء الوطن خاصة في المناطق التي تعاني من ضغوطات الاحتلال التي من شانها عرقلة التعليم وحرمان الطلبة من أبسط حقوقهم في الحصول على التعلم الأمن أسوة بأطفال العالم أجمع، وتوجه بالشكر الجزيل مديرية الإعلام، ونقابة الصحفيين، وشركة الحرباوي للمصنوعات الورقية، نقابة التجار والمواد الغذائية .

ونوه خنة الى أهمية البلدة القديمة في الخليل من الناحية الدينية والتاريخية والحضارية ودور التربية والتعليم في المحافظة على الإرث الحضاري وملامح الحياة العامة من خلال الأنشطة المنهجية واللامنهجية لتعزيز الانتماء الوطني والتاريخي، وثمن الخطوات المبذولة في تمكين الاطفال ومنحهم الفرصة في التعليم من خلال المشاريع الدعم النفسي والاجتماعي وتلك الرامية الى تعزيز البنية التحتية للمدارس الأمر الذي ادى الى ازدياد عدد الطلبة في المدارس.

ونقل ماخو تحيات معالي وزير التربية والتعليم  د. مروان عورتاني، مؤكداً حرص وزارة التربية والتعليم في المحافظة على سير العملية والتعليمية من خلال توفير الدعم اللوجستي والمادي بالإضافة على رفع جهوزية الطاقم التربوي في التعامل بالحالات الطارئة في المدارس التي تستهدفها قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه خلال إشراكهم في الدورات التدريبية الخاصة بالتمكين للتعامل مع الحالات الحرجة بالإضافة الى الاسعاف الأولي والتدخل النفسي والاجتماعي وسبل توثيق الانتهاكات.  

ونقلت سارة دعجانة ممثلة عن محافظة الخليل تحيات محافظ الخليل جبريل البكري، مشيدةً بصمود سكان البلدة القديمة والأهالي في المنطقة المحاذية للبؤرالاستيطانية ونقاط التفتيش وإصرارهم على تعليم أبنائهم، ورفض كل محاولات الاحتلال الرامية إلى ضرب التعليم ومحاربة القيم الوطنية والإنسانية العالمية، مثمناً دور الأسرة التربوية في المحافظة على قدسية الرسالة ودورها في تعميق الانتماء الوطني الفلسطيني.

ومن الجدير ذكره، أنه قد تم توزيع قرطاسية على طلبة المدارس المستهدفة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى