أهم الاخباراسرى

الأسير: الوضع الصحي لأسرى في “عوفر” في تدهور شديد

رام الله – سراج – أفاد محامي نادي الأسير الذي زار عدد من الأسرى في سجن “عوفر” الاحتلالي، بأن الوضع الصحي لثلاثة من الأسرى في تدهور ملحوظ.

فالأسير عزام الشويكي (53) عاماً، اعتقل بتاريخ 15 كانون الثاني 2014، وصدر بحقه أمر إداري لمدة (6) شهور. 
 
وكان أجرى عملية (قلب مفتوح) قبل فترة وجيزة من اعتقاله، وفور اعتقاله تم تحويله إلى مشفى “سوروكا”، لتردي وضعه الصحي، وقضى فيه يومين، ثم نقل إلى سجن “عوفر”.
 
وأوضح الأسير للمحامي، أن الطبيب قام بفحصه وإعطائه (11) حبة مسكن فقط، وأضاف بأنه كان قبل اعتقاله يراجع في المسشفيات يومياً لمتابعة مكان جراحته.  فيما أكد المحامي بأنه حالة المعتقل الصحية لم تبدو جيدة، فطوال فترة الزيارة وهو يتعرق.
 
ويذكر أن الشويكي أمضى معظم سنوات حياته منذ عام 1980 في السجون، حيث أمضى (6) سنوات حكم، و(10) سنوات على الأقل، اعتقال إداري، كما وأنه كان أحد مبعدي “مرج الزهور”.
 
أما الأسير وليد حساسنة (22) عاماً، من بيت لحم، فقد اعتقل بتاريخ 19 كانون ثاني 2014، وصدر بحقه أمر إداري لمدة شهرين، وهو يعاني من نوبات صرع وإغماء تستمر معه لمدة (5) ساعات.
 
وأضاف الأسير للمحامي، بأنه عندما يفقد الوعي يصاب بتشنجات ومشاكل في الأعصاب وضيق في التنفس، وعلى ذلك، يتم نقله إلى مستشفى في القدس، حيث يجرون له تخطيط قلب وفحص ضغط ويعيدونه إلى السجن دون علاج، علاوة على ذلك فإن الأسير فاقد لعينه اليسرى، وهو لا يرى بها مطلقاً، فيما عينه اليمنى يرى بها بشكل ضعيف.
 
ونقل المحامي عن الأسير فؤاد الشوبكي، (73) عاماً، والقابع في “عوفر”، أنه تم أعطاؤه قبل أسبوع نتائج فحص “الألتراساوند”، وتبين وجود كتلة في منطقة الخصر الأيسر، ولم تحدد ماهية هذه الكتلة بالتحديد، وأضاف بأنهم أبلغوه أنهم سيجرون له صورة طبقية.
 
ويقول الأسير: “لا أعرف كم سأنتظر حتى تتم صورة الطبقية، شهر أو شهرين، وقد لا يجروها أصلاً”. يذكر أن الأسير يعاني من مشاكل في الأعين، والتهابات في البروستات والبواسير والمسالك البولية.
 
ويطالب الأسير اللواء الشوبكي، بضرورة متابعة إدخال طبيب من الخارج لفحصه ومعاينته وتشخيص حالته وتحديد ما يلزمه من فحوصات.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى