أهم الاخبار

أكثر من 200 إصابة: حارات وأحياء وبلدات القدس تنتفض في وجه الاحتلال

القدس المحتلة – سراج – اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال في حارات ومدن القدس الشرقية هذا الليلة تنديدا بجريمة خطف وقتل الفتى محمد حسين أبو خضير امس في شعفاط من قبل مستوطنين.

وقالت مصادر محلية ان مواجهات عنيفة يشهدها حي شعفاط ومخيمها، وقرية العيسوية، وبلدة سلوان، وحي الصوانة، نصرة لكرامة الفتى أبو خضير الذي يحتجز الاحتلال جثمانه في معهد أبو كبير.

حي شعفاط

ففي حي شعفاط شمال مدينة القدس- مسقط رأس الشهيد- استمرت المواجهات منذ الساعة الثامنة صباحا حتى اللحظة، والتي أدت إلى إصابة ما يقارب 200 مواطنا، بشظايا القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية، وقام الشبان بإغلاق الشوارع الرئيسية بالحجارة والإطارات المشتعلة، كما أحرقوا محطة القطار وعطلوا حركته.

مخيم شعفاط

وفي مخيم شعفاط أفاد الناطق باسم حركة فتح مخيم شعفاط ثائر عبدربه أن 7 شبان أصيبوا بالأعيرة المطاطية خلال مواجهات عنيفة شهدها المخيم،  كما ألقيت القنابل الغازية بصورة عشوائية باتجاه منازل المواطنين والشبان.

وأضاف عبدربه أن وحدة المستعربين حاولت اقتحام مخيم شعفاط لتنفيذ اعتقالات الا ان محاولتها باءت بالفشل.

قرية العيسوية

واندلعت مواجهات في قرية العيسوية، وتركزت عند مدخلها الرئيسي، وألقيت القنابل الصوتية والاعيرة المطاطية باتجاه الشبان الفلسطينيين، الذين قاموا بإغلاق الطرقات ومداخل القرية، كما القوا الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه معسكر الجيش المقام على أراضي القرية، واشتعلت النيران في أحراشه.

بلدة سلوان

كما تدور مواجهات في حي سلوان، وألقيت الزجاجات الحارقة باتجاه البؤرة الاستيطانية “بيت عاموس”، كما تم اغلاق الشوارع بالحاويات وشلت حركة المستوطنين.

حي الصوانة

وقام الشبان في حي الصوانة شرق أسوار القدس القديمة بالقاء الزجاجات الحارقة والحجارة باتجاه البؤرة الاستيطانية “بيت أورت”، وتقوم الشرطة بتفريق الشبان باستخدام القنابل الصوتية والاعيرة المطاطية.

جبل المكبر

وفي حي جبل المكبر قام الشبان بالقاء الحجارة باتجاه سيارات المستوطنين، وتم تهمش زجاجها، كما القيت الحجارة على سيارات المستوطنين أثناء مرورها من حي واد الجوز.

حارات القدس القديمة

وبعد انتهاء صلاة التراويح في المسجد الأقصى اندلعت مواجهات في حارة باب حطة، علما ان أضواء الزينة تم أطفائها حدادا على استشهاد الفتى محمد أبو خضير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى