أهم الاخباراسرى

إضراب الأسرى يدخل يومه الـ58

وأبدى المركز تخوفاته على الأسرى فى ظل مواصلة اضرابهم، وسوء حالتهم الصحية، وتجاهل إدارة مصلحة السجون لمطالبهم، والنغطية الاعلامية غير الكافية فى أعقاب عملية اختفاء الجنود الثلاثة التى غطت على أخبارهم، وعدم موازاة حجم الفعاليات فى الخارج مع الاضراب ومع معاناة الأسرى، وفى ظل عدم القدرة على التواصل مع الأسرى بعد تفريقهم لأكثر من 10 مستشفيات خارجية .

من ناحيته أوضح الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات أن حالة الأسرى المتدهورة تجعل كل الشعب الفلسطينى والعربى وأحرار وشرفاء العالم أمام مسئولية كبيرة واستنهاض على كل المستويات الشعبية والاعلامية والحقوقية .

وناشد حمدونة كل المؤسسات ومراكز الأسرى، والمنظمات الحقوقية والانسانية، ووسائل الاعلام المحلية والعربية لنقل تفاصيل انتهاكات إدارة السجون لحقوق الأسرى، والضغط على الاحتلال لانجاح اضرابهم والعمل على انقاذ حياتهم . 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى