أهم الاخبار

الأورومتوسطي: النازحون أبرز ضحايا القصف الإسرائيلي المتجدد على جنوب قطاع غزة

جنيف – سراج – قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومقره جنيف اليوم السبت، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت في قصفهم العنيف الذي طال جنوب قطاع غزة التجمعات السكنية، وأماكن تجمع النازحين ما تسبب على مدار 24 ساعة باستشهاد ما لا يقل 110 في محافظة رفح وحدها، إضافة إلى إصابة العشرات بجروح.

وأضاف المرصد في تقرير له صباح اليوم: لم يكن يدور في ذهن أهالي رفح الذين خرجوا من بيوتهم في وقت سابق ونزحوا الى مدارس الأونروا هربا بأرواحهم من الهجوم الإسرائيلي المتواصل منذ أسابيع على قطاع غزة، أنّ الموت ينتظرهم في ساعات التهدئة الإنسانية المعلنة، والتي ما أن دخلت حيّز التنفيذ حتى سارعوا ليستغلوها بتفقد بيوتهم المدمرة وبقايا ذكرياتهم ومتعلقاتهم المتناثرة تحت الركام الهائل.

وأردف: لقد ارتكب الجيش الإسرائيلي مجزرة بحقهم بعد أقلّ من ساعة على سريان التهدئة الإنسانية التي لم تصمد طويلا، فقام بعيد الثامنة من صباح الجمعة بقصف الآلاف الذين كانوا في شوارع شرقي رفح جنوب قطاع غزة بشكل عشوائي وعنيف بالمدفعية والطيران الحربي وبعشرات القذائف، وقصف السوق التجاري في المدينة، ما تسبب بمقتل 110 فلسطينيا وإصابة مائتين آخرين حسب إحصائيات أولية بالإضافة إلى وجود جثث بالشوارع لم تتمكن الطواقم الطبية من انتشالها.

وتابع: ومثل سابقاتها من المجازر، تعمد الجيش الاسرائيلي استهداف الطواقم الطبية التي تسارع الى مكان القصف لانتشال القتلى والجرحى، فقد قتل ثلاثة مسعفين بعد قصف استهدف سيارة إسعاف في رفح، وبينما كان المصابون وجثامين القتلى يتوافدون الى مستشفى أبو يوسف النجار في منطقة الجنينة في محافظة رفح تعرض مدخل المشفى لقصف عنيف، ووصفت وزارة الصحة ما تعرض له المشفى بالانتهاك الخطير والمجزرة.

وأكمل التقرير: كما أعلن مصدر طبي فلسطيني مساء أمس الجمعة، أنه تم إخلاء المرضى والجرحى بالإضافة إلى الكادر الطبي من داخل مستشفى أبو يوسف جنوب قطاع غزة، بسبب خطورة الوضع. وتم اتخاذ هذا الإجراء بسبب كثافة النيران الإسرائيلية وخطورة التنقل في محيط المستشفى والقصف المدفعي والصاروخي الكثيف في المنطقة، والذي طال المناطق المتاخمة للمستشفى.

وقال: ولم تتسبب أوقات التهدئة القليلة فقط بمجزرة رفح، انما كشفت عن حجم المجازر التي نفذت سابقا بحق حي الشجاعية في غزة وبلدة خزاعة شرق خانيونس، حيث تشير تقديرات بانتشال أكثر من 40 جثة في مناطق متعددة معظمها في خزاعة.

وذكر المرصد أن إفادات شهود العيان في خزاعة، والذين ذهبوا لتفقّد بيوتهم بعد أكثر من أسبوع من مغادرتها بسبب القصف العنيف، أكّدت وجود حالات إعدام جماعي شهدتها المنطقة، وقالوا إنهم شاهدوا جثثاً متراكمة فوق بعضها في إحدى دورات المياه في أحد منازل البلدة.

ونقل المرصد عن مصادر طبية قولها إنه تم انتشال أكثر من 25 جثة بينهم اسر كاملة من خزاعة، واستهدفت قناصة الجيش الاسرائيلي المواطنين أثناء انتشالهم للقتلى في خزاعة.

وقال التقرير: واستمع المرصد لشهادات أولية تفيد بحدوث عمليات قتل جماعي في البلدة وتصفيات جسدية، كما أنه في حي الشجاعية بغزة تحولت عشرات المنازل إلى ركام بفعل القصف العنيف الذي طال المنطقة، فيما تعرضت عشرات المنازل الأخرى للتدمير الجزئي، في صورة أشبه ما تكون بصورة المناطق المدمرة بسبب الزلازل والكوارث الطبيعية، ‘غير أن المختلف هنا هو أن هذه المجزرة كانت بفعل متعمد وهمجي قامت به القوات المسلحة الإسرائيلية’.

وعقّب المرصد على هذه المجازر قائلا: ‘ما من سبب يمكن أن يبرر عملية القتل المتعمد للمدنيين واستهدافهم واستهداف بيوتهم بهذه الصورة العشوائية والواسعة جدا. ما يجري هو مجزرة وجريمة حرب تخالف أبسط الأعراف الإنسانية والأخلاقية فضلاً عن القانونية’.

وتابع المرصد: من الواضح أن إسرائيل تسعى للانتقام من المدنيين في قطاع غزة من خلال إيقاعهم تحت العقاب الجماعي’. ورأى عادل ‘أن على الأمم المتحدة بأذرعها المختصة، ولا سيما مجلس الأمن، المسارعة في اتخاذ إجراءات فعالة بحق إسرائيل وبما يقود إلى محاكمة المسؤولين عن هذه التصرفات اللاإنسانية’.

إحصائية:

هذا وقد نشر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، إحصائية مبدئية لحصيلة الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر حتى منتصف ليل يومه الخامس والعشرين. وبلغ عدد الضحايا يوم الجمعة اليوم الخامس والعشرين للهجوم 152 قتيلاً بينهم 17 طفلا، و 11 امرأة، و بهذا يرتفع عدد الضحايا الإجمالي حسب الإحصائية الى 1592 قتيل، بينهم 346 طفلا و 192 امرأة.

ونتيجة القصف العنيف الذي يتعرض له القطاع، والذي ازدادت حدته بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة بلغ عدد الجرحى لليوم الخامس والعشرين من الهجمة 544 جريحا تراوحت إصاباتهم بين متوسطة وطفيفة وخطيرة، بينهم 79 طفلا و 98 امرأةً، ليرتفع عدد الإصابات منذ بداية الهجوم الى 8668 جريحاً، منهم 2590 طفلاً و1726امرأة.

وقال: ونفذ الجيش الاسرائيلي يوم الجمعة 2193 هجمة منها 165 هجمة صاروخية و 198 قذيفة من سلاح البحرية، و 1830 قذيفة بالمدفعية، الأمر الذي يرفع عدد الهجمات التي نفذها الجيش منذ بدء هجومه على غزة إلى 57936 هجمة، منها 6828 هجوم صاروخي، 15407 قذيفة من البحرية، 35701 قذيفة مدفعية.

وأضاف المرصد: تواصل القوات الاسرائيلية المسلحة استهداف المنازل والمنشآت المدنية بوتيرة تزداد ارتفاعا مع تقدم أيام الهجوم، فقد ذكرت الإحصائية أنّه يوم الجمعة دُمّر 283 منازل، 43 منزلاً منها دمرت بشكل كامل، و 240 أخرى دمرت بشكل جزئي، وبذلك ترتفع حصيلة البيوت المهدمة منذ بدأ الهجمة الى 9528 ، 1580 منها بشكل كلي و 7948 بشكل جزئي.

وتابع: ولم تسلم دور العبادة حتى، فمع استمرار الهجمة تتعمد القوات الإسرائيلية تكرار استهدافها للمساجد، فقد تحدث المرصد عن استهداف الطائرات الحربية الإسرائيلية يوم الجمعة لـ3 مساجد، دمر أحدها بشكل كامل والآخران بشكل جزئي، ويرتفع بذلك عدد المساجد المستهدفة منذ بدء الهجوم الى 108 مساجد، دمرت 31 منها بشكل كلي. كما استهدفت الجمعة مستشفى أبو يوسف النجار في رفح بعدة قذائف، ما تسبب بتدميره بشكل جزئي، ليرتفع عدد المشافي المستهدفة منذ بداية العدوان الى 21 مستشفى.

وقال: وتعرض29 مرفقا صحيا للاستهداف أدى لإلحاق أضرار بها وإغلاق عدد منها فقد استهدف 13مستشفى و أغلق منها 3 مستشفيات بينما تضررت البقية بشكل كبير، واستهدف 7 مراكز للرعاية الأولية و أغلق منها 27 مركزا، وتعرضت 9 سيارات اسعاف للاستهداف المباشر.

وأضاف: ولم تسلم مرافق وكالة الغوث الدولية من الاستهداف الاسرائيلي، فقد استهدفت 7 مدارس منذ بدأ الهجمة بشكل مباشر ما أدى لمقتل واصابة العشرات من اللاجئين اليها، وتضررت أكثر من 100 منشأة من المنشآت التابعة للوكالة.

وتابع المرصد: وتأتي هذه المجازر والاستهداف في ظل أوضاع معيشية واقتصادية كارثية في القطاع، فقد تسببت الهجمة بخسائر كبيرة لحقت بمختلف مناحي القطاع الاقتصادي الذي كان يعاني أساسا نتيجة 8 سنوات من الحصار الخانق، ورصد الأورومتوسطي تدمير 243مصلحة تجارية وصناعية بشكل كامل ما تسبب بخسائر اقتصادية للفلسطينيين تقدر بـ 1505 مليون دولار أميركي، 1210 دولار منها خسائر مباشرة والبقية خسائر غير مباشرة.

وقال: ولا تنحصر خطورة الوضع الاقتصادي من تعطل المصالح الاقتصادية في المصانع وانقطاع رواتب الموظفين والبطالة المرتفعة أساسا، انما تزداد خطورته في التأثير الكبير الذي يلحقه غياب الوقود على كافة مناحي الحياة و الذي يلزم لتشغيل العديد من المرافق الضرورية، مثل الخبز والكهرباء، خاصة في أعقاب الضرر الذي تعرضت له محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع، والذي أدى لتزويد مدينة غزة بالكهرباء لحوالي ساعتين يوميا فقط، فيما لا تصل الكهرباء بتاتا للمناطق الواقعة في المنطقة الوسطى. هذا عدا عن تعطل شبكة الاتصالات الخلوية ‘جوال’ بنسبة 85% في قطاع غزة، بينما يتهددها التوقف التام عن العمل قريبا اذا لم تحلّ أزمة الوقود.

وذكر أن قوات الاحتلال استهدفت القوات الإسرائيلية منذ بدء الهجوم على غزة أكثر من 8 محطات مياه وصرف صحي تقدم خدماتها لما يزيد عن 700 ألف مواطنا، وتعرضت 147 مدرسة للأضرار نتيجة الهجمة الإسرائيلية.

وأكّد المرصد أنّه مع مواصلة قصف مدفعية الجيش الاسرائيلي للمناطق الحدودية بشكل عشوائي اضطر الآلاف للنزوح، فحتى مساء يوم الخميس يوجد في القطاع المحاصر أكثر من 410 آلاف مشرد، بعضهم شرد نتيجة قصف الطيران لبيوتهم ونسفها، ونزح نحو نصفهم الى العشرات من مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الاونروا التي ليست بأكثر أمانا، حيث تعرضت مدرستان منها لاستهداف مباشر ادى لمقتل واصابة العشرات، ويتعرض قطاع غزة منذ إعلان الجيش عن عملية برية ضد القطاع الى قصف مكثف بالطيران والبوارج البحرية والمدافع وبشكل عشوائي يستهدف بيوت المدنيين بالدرجة الأولى.

 

Weighing The Pros And Cons Of Aeropostale
coach outlet It’s Good to Be a Girl

Mens Underwear Has Started To Play Its Major Role
Orologi Replica Anti odor technology prevents the growth of odor causing microbes

5 Historical Figures Who Made James Bond Look Like a Pussy
Burberry Sale cottonwood land golf iron condos

Who Is Rosie Vela Dating
Louis Vuitton Laukut You can also pair ripped black tights with chunky black boots

Butt is Just as Nice as Pippa Middleton
woolrich arctic parka any most natural of everyone in attendancee

Make A Chic Style Statement Without A Word
woolrich outlet Every woman in the USA knew enlisted men

Discount Disney’s Princess Magazines Subscriptions Up For Grabs
being almost too tardy to get into the January 23

Fashion Tips For Those With An Ostomy
sac longchamp pas cher school date for your preschool made

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى