أهم الاخبارالخليل

الأول على الوطن إبراهيم الفقيه يهدي تفوقه في الثانوية العامة إلى شهداء وجرحى غزة والضفة الغربية

الخليل – سراج – أهدى الطالب الأول على مستوى الوطن إبراهيم عوني الفقيه والحاصل على معدل 99.8 في الثانوية العامة تفوقه لشهداء غزة والضفة الغربية والأسرى البواسل خلف سجون الاحتلال ولذويه ولمعلميه في مدرسة ذكور البرج الثانوية حيث عبر إبراهيم عن فرحته الكبيرة بهذه العلامة، شاكرا معلميه على ما بذلوه من مجهود في إيصال رسالة العلم بالشكل الصحيح، مشيدا بدور أسرته في توفير أجواء هادئة ومريحة له.

وفور الإعلان عن النتائج زار مدير التربية والتعليم أ.فوزي أبو هليل عائلة الفقيه في منطقة دورا/ البرج والتقى الطالب إبراهيم وذويه حيث عبر أبو هليل عن فخر المديرية وفرحتها بهذا التميز مباركاً حصول الطالب إبراهيم على المرتبة الأولى على مستوى الوطن ،مؤكدا أن هذا التفوق محط تقدير واهتمام للجميع ناقلا باسم الأسرة التربوية كافة التهنئة له ولجميع طلبة الثانوية العامة الذين اجتازوا هذه المرحلة بنجاح وتفوق.

والتقى أيضا أبو هليل خلال زيارته أسرة مدرسة ذكور البرج الثانوية حيث أشاد بطاقمها المميز ومتابعتها الواضحة للطالب موضحا أن حصول إبراهيم على هذه العلامة جاء نتيجة المجهود الكبير الذي بذله، وحرصه على أن يكون من الأوائل ، وبتضافر جهود الجميع وخصوصا الأسرة التربوية في المدرسة وذوي الطالب في المنزل والمجتمع المحلي بشكل عام ،مضيفاً بان حصوله على المرتبة الأولى كان متوقع وذلك واضحا من مثابرته وتميزه وخصوصا في الحياة المدرسية من تفوق وإبداع وسمعته الطيبة عند معلميه وزملائه وأخلاقه الحميدة.

وأهدى أبو هليل هذا التفوق وتميز تربية جنوب الخليل إلى القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس أبو مازن ولشهداء وجرحى الوطن وخصوصا في قطاع غزة ، وعن نسب النجاح أشار أبو هليل بان المديرية حصلت على نسبة 89% في الفرع العلمي أما العلوم الإنسانية فقد بلغت 62% وان 300 طالب وطالب حصلوا على معدل 90 % فما فوق.

من جهته نقل عطوفة محافظ محافظة الخليل كامل حميد تهنئة ومباركة الرئيس والقيادة الفلسطينية للطالب إبراهيم وذويه وأسرة التربية والتعليم في جنوب الخليل على هذا الانجاز متحدثا بان حصول إبراهيم على المرتبة الأولى على مستوى الوطن هو فخر واعتزاز لمحافظة الخليل،متمنيا له التفوق في المراحل القادمة.

وعبر والد الطالب السيد عوني الفقيه عن فرحة الأسرة والعائلة والمجتمع المحلي بهذه النتيجة متحدثا عن أن إبراهيم كان يدرس بشكل عادي ويمارس الرياضة ويشاهد التلفاز حيث كان يضع خطة لمتابعة مواده دون كلل وملل موضحا حرص العائلة في إبعاد إبراهيم عن أي ضغوطات .

SAM_2604

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى