أهم الاخباررام الله

“الإعلام”: الاحتلال يستهدف الصحافيين للتغطية على جرائمه وحجب الحقيقة

رام الله – سراج – ترى وزارة الإعلام في هجمات الاحتلال ضد الصحافيين، إعلان حرب تطال حراس الحقيقة بهدف التعتيم على المذبحة المتواصلة التي ينفذها جيش الاحتلال ضد أبناء شعبنا في غزة.

وقالت الوزارة ان التهديدات المبطنة التي اطلقها مكتب الاعلام الحكومي الاسرائيلي ضد الصحفيين الاجانب، الساعين لتغطية الاحداث في غزة، يشير بوضوح أن دولة الاحتلال  تشن حرب ابادة ضد شعبنا الفلسطيني لا تريد عليها شهوداً.

 وتعتبر الوزارة تصفية الصحافي خالد حمد في حي الشجاعية صباح اليوم الأحد، والاعتداء الوحشي الذي شنه نشطاء اليمين المتطرف على مصور تلفزيون فلسطين أحمد عباس في حيفا الليل الفائت، وموجة الإرهاب التي سبقتها بحق الصحافيين علاء بدارنة، جعفر اشتية، ناصر اشتية وعشرات الإعلاميين الذين يقومون بواجبهم الأخلاقي والمهني والإنساني، محاولة يائسة لقطع الطريق على وسائل الإعلام، وثنيها عن المضي في نقل جرائم الاحتلال أمام العالم.

وتطالب الوزارة الاتحاد الدولي للصحافيين والهيئات الحقوقية والقانونية، بتوفير الحماية لصحافيينا، وبمحاسبة دولة الاحتلال على إرهابها الذي بات يستهدف أيضاً الإعلاميين الفلسطينيين في كل المحافل، واتخاذ إجراءات قانونية  بحق الاحتلال وجيشه وساسته وأدوات دعايته الرخيصة.

وتحيي الوزارة جنود الحقيقة وحراسها، الذين ينقلون للعالم بموضوعية رواية الحرية والخلاص لشعبنا، ويوثقون المذابح التي يرتكبها جيش الاحتلال في غزة تحت سمع العالم وبصره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى