أخبار

الاعلان عن تشكيل خلية ازمة اعلامية فلسطينية لمواجهة العدوان

رام الله – سراج –  اعلن ، يوم أمس، عن تشكيل خلية الأزمة الاعلامية من أجل نقل الرواية الفلسطينية  والحقائق حول العدوان الاسرئيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني ومقدراته في قطاع غزة إلى وسائل الاعلام الأجنبية والمؤسسات الحقوقية والقانوننية الدولية والقنصليات والسفارات الغربية.

ويشارك في الخلية كل من نقابة الصحفيين الفلسطينيين ووزارة الاعلام ووزارة الخارجية مممثل عن المنظمات الحكومية .

وسيكون باب خلية الأزمة مفتوحا لكل من يرغب في التطوع اعلاميا أفرادا ومؤسسات  لمواجهة آله الإعلام الاسرئيلية وما تبثه من سموم في الخارج ولدى وكالات الأنباء. ومن اجل نقل رواية فلسطينية قادرة على التأثير ومؤسسة على المصداقية والمهنية .

وناشدت خلية الأزمة المنشغلين بوسائل الاعلام المجتمعي التاكد من صحة المعلومة قبل نشرها في ظل محاولات الاحتلال استغلال ما ينشر من معلومات غير صحيحة على بعض صفحات “الفيس بوك” أو “التويتر” وغيرها من الوسائل والتأكد من المصدر قبل النشر.

واليوم عقدت خلية الأزمة الإعلامية المشكلة من نقابة الصحفيين، وزارة الخارجية، وزارة الإعلام، مركز الإعلام الحكومي، هيئة الإذاعة والتلفزيون، مركز الإعلام، إجتماعها الأول، اليوم الإثنين 14/7 لمناقشة القضايا المتعلقة بالصور الإعلامية لفلسطين دولياً وعربياً ومحلياً، وخلصت إلى التاكيد على التالي:

–  ضرورة الرد من جهات الإختصاص في الوزارة والمؤسسات الرسمية على كل ما يرد من تقارير ومعلومات يومية عن آثار العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا وخاصة في قطاع غزة.

–   الطلب من كل وزارة تقديم رواية تقوم على الأرقام والحقائق في مجال إختصاصها وتزويد خلية الأزمة بنسخة منها.

–  الطلب من المتحدثين الذين يمثلون مؤسسات رسمية بالإلتزام بخطاب إعلامي موحد غير متناقض قائم على المعطيات والمعلومات المؤكدة مع التركيز على الإحصائيات والأرقام.

–  المؤسسات الإعلامية مطالبة بالتدقيق في قدرة المستضافين على التحدث في الموضوع المطروح ولا يجب أن تزيد البرامج الحوارية عن ساعة والأفضل أن تكون أقل من نصف ساعة حتى لا تتشعب المواضيع وتفقد تركيزها.

– دعوة القوى الوطنية والإتحادات ومنظمات المجتمع المدني تكثيف جهودها في فضح وكشف رواية الإحتلال والتأكيد على الخطوط الأساسية للوحدة الوطنية والمصير المشترك.

– التأكيد على دعوة كافة مستخدمي صفحات التواصل الإجتماعي على التركيز على معاناة شعبنا والتأكد من دقة البيانات المطروحة وصحتها وبشكل خاص الصور ولقطات الفيديو.

– دعوة كافة وسائل الإعلام المحلي إلى التحلي بالخطاب الوحدوي والإبتعاد عن إثارة القضايا الخلافية أو النعرات الحزبية والفصائلية.

– دعوة وسائل الإعلام إلى أنسنة الأرقام وعدم نشرها بطريقة صماء.

وستصدر الخلية إبتداءاً من يوم غد الثلاثاء تقريراً باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية حول الإعتداءات الإسرائيلية مع التركيز على القصص الإنسانية وتوزيعها على المؤسسات القانونية والحقوقية والإعلامية والثقافية العربية والدولية وبشكل خاص السفارات والممثليات الدولية بما فيها مؤسسات الأمم المتحدة.                 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى