أخبار

الديمقراطية تلتقي رئيس الحكومة تمام سلام وتعرض معه تطورات العدوان الاسرائيلي

لبنان – سراج – التقى وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ضم الرفاق: علي فيصل عضو المكتب السياسي، اركان بدر وعدنان يوسف عضوي اللجنة المركزية مع رئيس الحكومة اللبنانية الاستاذ تمام سلام في دارته في المصيطبة وعرض الطرفان تطورات العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني واوضاع الشعب الفلسطيني في لبنان..

بعد اللقاء أدلى الرفيق علي فيصل بتصريح قال فيه: التقينا بدولة رئيس الحكومة الاستاذ تمام سلام ونقلنا له تحيات الرفيق الامين العام للجبهة الديمقراطية الرفيق نايف حواتمة، ثم وضعنا دولته في صورة العدوان الي يشنه العدو الاسرائيلي على شعبنا في قطاع غزة الذي بات يرتقي الى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية .. خاصة بعد ان استبدلت اسرائيل استراتيجيتها من العقاب الجماعي الى حرب الابادة الحقيقية التي طالت المدنيين من الاطفال والنساء وكبار السن اضافة الى استهداف المنشآت المدنية..

وتمنينا على دولة الرئيس ان يبادر لبنان للعب دور على المستوى العربي والدولي وعلى مستوى المنظمات الدولية المعنية من اجل كسر حالة الصمت التي يحاول البعض فرضها ستاراً لجرائم إسرائيل في قطاع غزة والضفة الفلسطينية واتخاذ الاجراءات الكفيلة بوقف العدوان وفك الحصار عن قطاع غزة وتوفير كل مستلزمات الحياة..

وعلى المستوى الفلسطيني وإذ نتوجه بالتحية من شعبنا وصموده ومقاومته الباسلة التي لها كامل الحق في الدفاع عن اهلها وشعبها، فاننا ندعو الى توحيد الموقف الفلسطيني في إستراتيجية سياسية متماسكة، تفتح الأفق لتثمير صمود أهلنا وتضحياتهم سياسياً ومعنوياً، بما في ذلك تفعيل عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، بما يؤدي إلى عزل إسرائيل، ونزع الشرعية عن الاحتلال، والتوقيع على ميثاق روما، تمهيداً لجر القيادات الإسرائيلية العسكرية والسياسية إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمتها أمام الرأي العام الدولي.

كما عرضنا مع دولته اوضاع شعبنا في لبنان ودعونا الحكومة اللبنانية الى المساهمة في معالجة الكثير من الاشكالات في العلاقة الفلسطينية اللبنانية التي نأمل ان تأخذ مسارها الايجابي على قاعدة الحقوق والواجبات المتبادلة ودعم لبنان لحق العودة بما يصون الهوية الوطنية ويضمن اقرار الحقوق الانسانية خاصة حق العمل والتملك واعمار مخيم نهر البارد وغيرها من الحقوق.. مجددين التأكيد على موقف شعبنا ومختلف فصائله في لبنان بأننا خارج الصراعات في لبنان والمنطقة ونعتبر ان المدخل لتحصين اوضاع المخيمات هو بتحسين اوضاعها الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز التعاون اللبناني الفلسطيني بما يحفظ أمن شعبنا واستقرار مخيماته

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى