أخبار

الديمقراطية: سلاح المقاومة لن يمس ولن يكون موضع مساومة ما دام هناك شبر واحد من الأرض تحت الاحتلال

دمشق – سراج – أدلى الرفيق صالح زيدان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية بالبيان التالي:

تحذر الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من استغلال الهدنة الإنسانية المتداول نقاشها في الأوساط الإقليمية والدولية، للالتفاف على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في اللحظة الراهنة، وفي مقدمها رفع الحصار الظالم على قطاع غزة وإعادة الحياة الطبيعية إلى مدنه وقراه ومخيماته، بعيداً عن كل أشكال العدوان والتدخل الإسرائيلي. كما تحذر الجبهة تلك الأصوات الداعية إلى سحب سلاح المقاومة الفلسطينية في القطاع، وترى في ذلك موقفاً شديد الخطورة على مستقبل القضية الفلسطينية في ظل الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية وتوسع المشاريع الاستيطانية في القدس والضفة. وتؤكد الجبهة الديمقراطية أن سلاح المقاومة لن يمس ولن يكون موضع مساومة على الإطلاق ما دام هناك شبر واحد من الأرض الفلسطينية بحدود 4 حزيران (يونيو) 67، تحت الاحتلال ومعرضاً لخطر الاستيطان.

وجددت الجبهة الديمقراطية دعوتها إلى تعزيز الوحدة الميدانية للفصائل المقاتلة، في إطار جبهة مقاومة وطنية متحدة، تقودها غرفة عمليات مشتركة ذات مرجعية سياسية موحدة، ترسم للقطاع خطط صموده وتصديه للعدوان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى