أهم الاخباررام الله

الرئيس يطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية في استشهاد الفتى أبو خضير

رام الله – سراج – طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تشكيل لجنة تحقيق دولية في استشهاد الفتى المقدسي محمد أبو خضير، الذي أحرقه مستوطنون حياً قبل أيام في بلدة شعفاط في مدينة القدس المحتلة.

وقال الرئيس الفلسطيني لدى استقباله المبعوث الأممي لعملية السلام في رام الله اليوم “طلبت من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تشكيل لجنة تحقيق دولية في الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، وأهمها جريمة حرق الطفل محمد أبو خضير، وقتل 16 مواطنا آخرين بينهم نساء وأطفال”.

إلى ذلك ألمح عباس إلى إمكانية انضمام الفلسطينيين لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة الإسرائيليين على “الجرائم الإرهابية بحق شعبنا”. وقال “إذا كنتم تخشون المحاكم الدولية أوقفوا قتل أبناء الشعب الفلسطيني”.

إلى ذلك طالب الرئيس عباس المجتمع الدولي بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، مشيراً إلى أن إرهاب الجماعات الاستيطانية ارتفع بنسبة 41% خلال النصف الأول من العام 2014، وأن الحكومة الإسرائيلية ترفض ملاحقة هذه المجموعات وخاصة مجموعة “تدفيع الثمن”. وأضاف: “إذا كانت إسرائيل تريد سلاما، يجب أن تعتبر هذه الجماعة جماعة إرهابية وتلاحقها”.

وتأتي كلمات عباس هذه فيما ألقت إسرائيل القبض على 6 أشخاص يشتبه بأنهم خطفوا الطفل المقدسي وأحرقوه حيا.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن الشرطة الإسرائيلية “تم اعتقال 6 أشخاص يشتبه بأنهم نفذوا العملية على خلفية قومية”.

وبعد قتل أبو خضير اشتعلت الأراضي الفلسطينية غضبا ووقعت مواجهات مع شرطة الاحتلال والجيش الإسرائيلي في مناطق متفرقة، كانت أشدها قوة في مدينة القدس.

وأحرق الفتى أبو خضير حيا، وفق تقرير صدر عن النائب العام الفلسطيني، ويأتي مقتله بعد أيام من إعلان إسرائيل عن العثور على جثث 3 مستوطنين كانت آثارهم اختفت جنوب الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى