أهم الاخبارغزه

القسام: هذه المعركة قبل الاخيرة وأعددنا ربع مليون قنبلة

غزة – سراج – أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، مساء الجمعة أن صناعاتها العسكرية أعدت ربع مليون قنبلة يدوية ستكون بين أيدي فتيان شعبنا ليرجموا بها جنود الاحتلال بدل الحجارة.

وتوعد المتحدث باسم القسام أبو عبيدة في خطاب تلفزيوني له أن الكتائب أعدت “غير ذلك الكثير الكثير لنكسر جيش اليهود كسرا لا تقوم له بعده قائمة”.

وقال أبو عبيدة “سيبوء نتنياهو ويعلون بالخيبة والهزيمة والذل وسيجر جيشهم ذيول الانكسار وسيعض كل من تآمر على شعبنا ومقاومته أصابع الندم، وسيندم كل من وقف متفرجاً أو متردداً ولم يشارك ولو بالقليل في صناعة هذا النصر الاستراتيجي الكبير”.

وأضاف “إننا إذ أعددنا أنفسنا لمعركة طويلة مع المحتل رأى الاحتلال بعض فصولها وخفيت عنه فصول أخرى، فإننا الأطول نفساً، والأكثر إصراراً على تحقيق أهدافنا”.

واكد أبو عبيدة أن ما فقدته القسام من عتاد وذخائر قد أعادت ترميمه وتعويضه أثناء المعركة، ولا زال الآلاف من مجاهديها ينتظرون الانخراط في المعركة، إذ لم يُستنفروا بعد لأداء دورهم المحدد في هذه المعركة.

وقال “على الاحتلال المهزوز أن يستمر في دفن قتلاه وإخفاء جرحاه والتكتم على خسائره الهائلة في هذه المعركة، فهذا لا يشغل بالنا كثيراً، فنحن نعرف أهدافنا جيداً، وندرك أنها تؤلم المحتل، وسنواصل ضرب العدو في كل مكان حتى يعترف بحقوقنا ويوقف عدوانه عن شعبنا”.

وأضاف “أنّ شعبنا اليوم وأمتنا مدعوّة للتحرك لمقاومة العدوان ومفاجأة الاحتلال من حيث لا يحتسب، وإيصال رسالته للعالم بأنّ المقاومة تستند إلى شعب عظيم وأمّة معطاءة لا يستطيع التكهن بردّات فعلها إذا قررت نصرة أرض الإسراء والمعراج”.

وأكد أبو عبيدة أن “من بشائر النصر المؤزر الذي وعدنا الله به أن تجري هذه المعركة في أيام هذا الشهر الكريم وأن يبدأ العدوان البري على قطاعنا الصامد في العشر الأواخر من رمضان حيث تحفنا الملائكة وتغشانا الرحمة ويكون ربنا أقربُ إلينا من أي وقت”.

وطمأن ابو عبيدة شعبنا وأمتنا مخاطبا إياهم بالقول :” كونوا مطمئنين لواقع المقاومة في قطاع غزة وفي فلسطين، ولا يتسرب لنفس واحد منكم خيط من خوف أو قلق فنحن أولا وأخيرا نثق ان الله معنا أصدق من قال وأوفى من وعد وأكرم من أعطى وخير من نصر”.

وأضاف “أن من ورائنا أمةً عظيمة، لن تتوانى عن نصرتنا رغم جراحها وآلامها، ويحتضننا شعب صابر مجاهد عريق في حب الجهاد والشهادة، ولدينا مقاومة قد أخدت بالأسباب الأرضية واستطاعت امتثال أمره تعالى “واعدوا لهم ما استطعتم من قوة” ثم أحسنت توكلها على الله وقامت تلبي نداء الواجب وترد كيد المعتدين”.

وأكد أبو عبيدة أن ما يمتلكه الاحتلال من آلة الحرب العاتية والجبارة وقوة النار التي بين يديه من البر والجو والبحر الأمر الذي قد يمكنه من تحقيق بعض الاختراقات الصغيرة هنا أو هناك بدخول حيّ سكني حدودي يلتقط فيه بعض الصور محاولاً تعويض هزائمه وما يتكبده من خسائر في الأرواح والعتاد.

وتابع قائلا: “لكننا نؤكد أننا نكسب المعركة ونسجل نصراً عزيزاً مؤزراً ستتغنى به الأجيال جيلاً بعد جيل وسيحتفل شعبنا وأمتنا وكل أحرار العالم بعيد فطر وعيد نصر “.

وأضاف “لقد خرج شعبنا ومقاومته تلبية لنداء الواجب في مواجهة آلة الحرب العاتية نواجهها بصدورنا العارية وبجوعنا وبقلة حيلتنا وهواننا على الناس وما منا من رجل وامرأة أو صبي إلا ولسان حاله يقول: فلا نامت أعين الجبناء”.

وشدد على أن الكتائب لا تريد عوناً من أحد سوى الله نعم المولى ونعم النصير وتثق أنه سيسوء بأيدينا وجوه المحتلين، وتثق أنها المعركة قبل الأخيرة وأنه النصر الذي يسبق معركة التحرير الشاملة “وليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة وليتبروا ما علوا تتبيرا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى