أهم الاخبارالقدس

المستوطنون سكبوا البنزين في فم أبوخضير وأشعلوا به النار وهو حي؟!

القدس – سراج – أظهرت نتائج تشريح جثمان الشهيد الطفل محمد أبوخضير أن المستوطنين قاموا بوضع البنزين داخل فمه عنوة ، قبل أن يقوموا بسكب البنزين على جسده ، ومن ثم إشعال النار به.

واستشهد الشهيد أبوخضير قبل يومين بعدما قام اثنين من المستوطنين باختطافه بإدخاله إلى سيارتهما رغما عنه وتعذيبه وحرقه حتى الموت.

وقالت مصادر أن الشرطة الإسرائيلية ألقت القبض على الفاعلين ،إلا أنها لازالت تتستر عليهما بالتذرع بأن تسجيلات الفيديو التي وثقتها كاميرات المراقبة غير واضحة.

وأكد النائب العام الفلسطيني، القاضي محمد عبد الغني العويوي، أن تشريح جثة الفتى المقدسي محمد أبو خضير تشير إلى أنه تم إحراق جسده وهو على قيد الحياة، وذلك بعدما تبين من خلال التشريح وجود مادة “شحبار” بمنطقة الرغامة (المجاري التنفسية) بالقصبات والقصيبات الهوائية في كلتا الرئتين، مما يدل على استنشاق هذه المادة أثناء الحرق وهو على قيد الحياة.  

وأكد العويوي مشاركة الجانب الفلسطيني من خلال الطب العدلي بتكليف من النيابة العامة الفلسطينية للدكتور صابر العالول مدير معهد الطب العدلي، إجراءات الصفة التشريحية على جثمان الشهيد الفتى أبو خضير بمعهد أبو كبير، حيث تبين من النتائج الأولية الطبية، بأن السبب المباشر للوفاة هو الحروق النارية ومضاعفاتها.  

كما تبين بأن الحروق كانت مختلفة الدرجات من الدرجة الاولى حتى الرابعة بنسب متفاوتة بمساحة 90% من سطح الجسم، واكد النائب العام تعرض منطقة الرأس لإصابة بجرح رضي ناتج عن جسم راض يقع في الجانب الايمن من فروة الرأس أدت الى تكدم في العضلة الصدغية اليمنى.  

وعليه وعلى ضوء النتائج الاولية السابقة فقد تم أخذ عينات ومسحات من سوائل وانسجة الجسم لفحصها مخبريا ونسيجيا لغايات استكمال دراسة المعطيات الطبية وصولاً الى تقرير طبي قضائي نهائي حسب الأصول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى