أخبارجنين

بعد تلقيه لقاح كورونا على معبر الجلمة.. هكذا فقد عامل من يعبد القدرة على النطق

جنين 16/03/2021 – كانت البداية بشعوره بخدر في اللسان، تطور حتى فقد القدرة على النطق بنسبة تزيد عن 80%، إضافة لشعوره بخدر في الوجه بشكل عام، هذا ما أصيب به العامل عمر صبري أبو بكر 38 من بلدة يعبد، الذي تلقى لقاح كورونا الأول على معبر الجلمة، ضمن حملة تقوم بها سلطات الاحتلال لتطعيم العاملين الفلسطينيين في الداخل.
 
عما جرى مع العامل عمر أبو بكر قال خاله محمود الذي يرافقه في مستشفى الدكتور خليل سليمان الحكومي لـ”الحياة الجديدة”: محمود يعمل في الداخل المحتل بصورة منظمة، وكان قد تلقى لقاح كورونا الثلاثاء التاسع من الشهر الحالي.
 
وأشار محمود أبو بكر إلى أن عمر بدأ يشعر بخدر في منطقة الوجه بشكل عام، وثقل في اللسان، تطور إلى فقدانه القدرة على الكلام بنسبة تصل 90%، الأمر الذي استدعى نقله إلى مستشفى الدكتور خليل سليمان في الخامس عشر من الشهر، وذلك بعد أن شعرنا بخطر حقيقي قد ينتج عما يعانيه عمر.
 
وحتى الآن لم يتم معرفة تطورات حالته الصحية، وننتظر نتائج فحوصات مخبرية وصور لنتأكد من حقيقة ما جرى مع عمر.
 
الدكتور وسام بدر مدير مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي قال لـ”الحياة الجديدة”: وصلنا المواطن عمر أبو بكر يشكو من عدم قدرة على النطق، وحسب إدعائه فإن هذه الحالة ناتجة عن تلقيه لقاح كورونا من الجهات الإسرائيلية على أحد الحواجز المؤدية للداخل.
 
وأضاف” بدورنا قمنا بإجراء الفحوصات المخبرية والصور الإشعاعية للمواطن أبو بكر، وحتى الآن لم يتم معرفة ما حصل معه، وسيتم عمل صورة مغناطسية للمواطن أبو بكر للتأكد من وضعه الصحي، لكن حتى الآن لا يمكن وضع تصور لما يعانيه باستثناء ما يشكو منه بخصوص النطق، ولم يتوفر بعد معرفة التأثير لهذا اللقاح، وما قد تسبب به، وتبقى الخيارات مفتوحة لحين الانتهاء من الفحوصات والصور.
المصدر: الحياة الجديدة 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى