أهم الاخبارالخليل

حركة ” فتح ” إقليم وسط الخليل تدعو للمشاركة في العزاء بشهداء غزة

الخليل – سراج – من “إكرام التميمي” دعت حركه الشبيبة الطلابية في حركة فتح  واللجنة التنظيمية للبلدة القديمة وإدارة حديقة الصداقة أهالي المحافظة للمشاركة في بيت العزاء الذي سيقام لشهداء غزه هاشم في حديقة الصداقه الليلة و بعد أداء صلاه التراويح ،وللتعبير عن  رفض استمرار الحرب بحق الشعب الفلسطيني في غزة، واحتجاجاً على العدوان الإسرائيلي الغاشم والمستمر بحق الشعب الفلسطيني بكل مكان .
وقد عبرت حركة فتح وعلى لسان أمين سر إقليم حركة فتح عماد خرواط عن استنكارها للجرائم الإسرائيلية بحق أطفال ونساء وشيوخ أهلنا في غزة ، وبأن ما تمارسه قوات الاحتلال في عدوانها الممنهج دليل واضح على همجية الاحتلال واستهتاره بكافة المواثيق والمعاهدات الدولية والإنسانية لحقوق الإنسان ،وخاصة استهدافها للمدنيين العزل  والذي يأتي في سياق جرائم الحرب . 
وقد دعت الحركة أبناءها وكوادرها في المناطق التنظيمية في اقليم الوسط هذا اليوم إلى الالتزام في الإضراب الشامل والذي شمل اليوم كافة القطاعات في المحافظة الرسمية والأهلية  ، وكما أعلن أمين سر منطقة البلدة القديمة مهند الجعبري عن فتح بيت للعزاء في البلدة القديمة للشهداء في غزة هاشم والذين ارتقوا فداء عن الكرامة الفلسطينية وفي هذا الشهر الفضيل  ،وقد  دعت اللجنة التنظيمية المواطنين إلى التجمع ،والصلاة على أرواح الشهداء الفلسطينيين مساء اليوم الاثنين ،واحتجاجا على العدوان الاسرائيلي الغاشم المستمر بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
وكما دعت الشبيبة الطلابية على لسان حسن فرج سكرتير عام الشبيبة في الضفة الغربية ، وأكدت ان العدوان على قطاع غزة، لن يزيدنا الا تمسكا بحقوقنا الوطنية المشروعة بالدفاع عن شعبنا ورد عدوانه، وتصعيد المقاومة الشعبية في الضفة الغربية لتكون رافعة وساندة لمقاومته الباسلة في قطاع غزة.
وقد شارك أعضاء الإقليم والكوادر التنظيمية في استقبال جموع الفلسطينيين في بيت العزاء من أهالي المحافظة ،وثمن عضو إقليم وسط الخليل سائد ارزيقات للشبيبة دورهم الفاعل ومثنياً على الفلسطينيين كافة ،والذين استجابوا لهذه الدعوة للتضامن مع أهلنا في غزة وللتعبير عن رفض استمرار الحرب بحق الشعب الفلسطيني في غزة، ومن جانبهم ناشدت جموع المصليين سيادة رئيس دولة فلسطين محمود عباس التوجه للمجتمع الدولي لمطالبته بالضغط على قيادة الاحتلال الإسرائيلي ،وإلزامه بوقف هذه الحرب ضد شعبنا الاعزل ،وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وللمدنيين في غزة ، والدعوة إلى فتح معبر رفح ،والمطالبة بفتح كافة المعابر ورفع الحصار عن أهلنا في غزة ، وكما طالبت كوادر حركة فتح القيادة الفلسطينية إلى سرعة التوقيع على معاهدة روما ،وللبدء في كافة الإجراءات لمحاكمة الاحتلال الاسرائيلي على جرائمه المستمرة ضد الشعب الفلسطيني ،والتي ترتقي لجرائم حرب ومخالفة لكافة القوانين والأعراف الدولية لحقوق الإنسان وضد الانسانية ، وعلى العالم أن لا يقف مكتوف الأيدي صامتاً وشعبنا الفلسطيني رازح تحت نيران وعدوان وبطش الاحتلال الشرس ،والذي طال البشر والحجر والشجر .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى