أخبار

حملة كندية لمقاطعة حُمص إسرائيلي

وقال بيانٌ للطلاب الكنديين في جامعة “أوتاوا” في قلب العاصمة نشرته “القناة السابعة” الإسرائيلية إنهم دعوا لمقاطعة حمص “صبرا” الإسرائيلي لمساهمة الشركة الغذائية في دعم وحدة “غولاني” بالجيش الإسرائيلي، عدا عن بنائها لجدار الفصل العنصري بالضفة الغربية.

وقالت الأستاذ المشارك في كلية الدراسات العالمية للتنمية الدولية بالجامعة الكندية “سوزان سبرونك” إنها تؤيد مقاطعة كل شيء إسرائيلي متورط بقتل أبرياء أو إقامة جدار فصل عنصري.

وأضافت أن حملات المقاطعة لها أهمية رمزية وأثر اقتصادي حقيقي، عدا عن اعتبارها وسيلةً سلميةً لإحداث تغيير سياسي أو اجتماعي ما.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” قالت إن شركة “صبرا” الإسرائيلية مملوكة جزئيًا لشركة “شتراوس” ويعود جزءٌ من ريعها لدعم فرقة “جولاني”.

وتأتي الحملة الجامعية بالتزامن مع أسبوع مقاومة الأبرتهايد الإسرائيلي الذي انطلق في نحو 250 مدينة حول العالم بهدف إرغام إسرائيل على العودة إلى الشرعية الدولية.

وأظهرت نتائج استطلاع للرأي أعلنه معهد “جيوغرافي” الإسرائيلي مؤخرًا أن 67 % من الإسرائيليين يعتقدون أن المقاطعة ستلحق بهم ضررًا كبيرًا، فيما قال خبراء اقتصاديون إن إسرائيل ستخسر نحو 20 مليار دولار نتيجة المقاطعة وستتضرر نحو 30% من الشركات الإسرائيلية. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى