رياضه

مانشستر سيتي يتغلب على النقص العددي ويفوز على هال سيتي بثنائية

انجلترا – سراج – حقق نادي مانشستر سيتي فوزاً ثميناً على مضيفه هال سيتي رغم النقص العددي بعد طرد كومباني وهزمه بهدفين نظيفين في المباراة التي جرت بينهما على أرضية ملعب كينغستون كوميونيكاشن ستاديوم في مدينة هال ضمن المرحلة 30 من الدوري الانجليزي الممتاز.

سجل هدف السيتي ديفيد سيلفا في الدقيقة 14 وإيدن دجيكو في الدقيقة 91 .

شوط المباراة الأول بدأ بشكل هادئ في الدقائق الأولى لكن هذا الهدوء كسر تماماً في الدقيقة العاشرة حيث انتزع مهاجم هال سيتي جيفاليتش الكرة من قائد الفريق فينسنت كومباني عبر كتف قانوني ليقوم الأخير بمسك قميصه وعرقلته فما كان من الحكم ماسون إلا أن أن رفع له الحمراء وبلا تردد ليجن جنون كومباني دون أن ينجح في تغيير القرار الذي سيجبر السيتي على اللعب منقوصاً طوال المباراة .

الضربة الحرة لم تسفر عن شيءإلا أن الجميع اعتقد بأن معاناة الزرق ستبدأ من بعدها لكن السيتي الذي يلعب خارج أرضه أظهر ردة فعل رائعة ولم يستغرق سوى أربع دقائق ليفتتح النتيجة بعد أن تلقى نجمه الرائع ديفيد سيلفا كرة في العمق من يايا توريه ليطلق كرة صاروخية استقرت في زاوية الحارس ماكروغر اليمنى ليفتح النتيجة وذلك في الدقيقة 14 .

بعد الهدف حاول هال الامتداد وتعديل النتيجة خاصة أنه يلعب على أرضه والسيتي منقوص من أبرز مدافعيه ولم يجر أي تبديل إلا أن الدفاع بمساعدة لاعبي الارتكاز وخلفهم الحارس المتألق في هذه الأيام جو هارت قدموا أداءاً مميزاً ومنعوا المحمدي ورفاقه من تشكيل خطورة على المرمى لكن العكس هو الصحيح حيث أصاب زاباليتا العارضة بكرة رائعة بعد لعبة ثلاثية مع توريه ونصري ضرب بها جهة هال سيتي اليسرى لتأتي الكرة على خط المرمى وتخرج دون أن يسجل أي هدف لكن هذا لا يعني أن هال لم يكن خطيراً حيث لايفرمور كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرّت بجانب القائم الأيمن لمرمى جو هارت في الدقيقة 42 لتمر برداً وسلاماً على الفريق ولتستمر الدقائق بعدها دون تغيير في النتيجة لينتهي الشوط الأول بتقدم رجال بيليغريني بهدف .

شوط المباراة الثاني بدأ باندفاع من أصحاب الأرض لتعديل النتيجة وجاء التهديد الأول في بعد ثلاث دقائق فقط من نهاية الشوط حيث أطلق لونغ كرة قوية بعد أن تلقى تمريرة من المحمدي تصدى لها هارت ببراعة ليعود الحارس الانجليزي ليعود ويفشل محاولة أخرى ليلافيتش بعد ركلة حرة تسلسل لتتحرك آلة السيتي ويبدأ رفاق توريه بالتهديد حيث تلقى سيلفا كرة رائعة في داخل منطقة جزاء السيتي لكن الدفاع يقطعها في اللحظات الأخيرة.

عاد السيتي إلى أسلوب الضغط العالي وذلك لمنع هال سيتي من بناء أي هجمة فانحصر اللعب في وسط الملعب لفترة وكان لخافي غارسيا دور دفاعي كبير وأمام هذه القوة الدفاعية اضطر هال سيتي للتسديد البعيد او الاعتماد على الكرات المرفوعة عبر المحمدي ومهاجمه ليافيتش ولونغ لكن أياً من هذه المحاولات لم تفلح لكون الجميع يكافح دفاعياً وآخرهم دجيكو الذي أبعد برأسه وهو رأس الحربة كرة ركنية لولبية.

الدفاع المميز من لاعبي السيتي استمر وخاصة عبر خافي غارسيا الذي أبعد كرة أرضية إلى ركنية ليستمر ضغط هال وتبلغ الإثارة أوجها في الدقيقة 69 حيث مثل تلقى البديل بويد كرة رائعة من شان لونغ ليحاور هارت ويسقط على الأرض ويرفض الحكم إعطاء ركلة جزاء ليحتد كل من بويد وهارت على بعضهما لينال الاثنان بطاقتين صفراوتين وولتزداد الخشونة ويقوم بيلغيرني بإدخال ليسكوت بدلاً من توريه لكن هذا التبديل لم يقلل من فاعلية السيتي حيث توغل سيلفا وكسر الكرة لفيرناندينيو في الدقيقة 72 لكن الأخير أضاعها برعونة بجانب المرمى وهو في حالة انفراد كامل ليرد هال بتسديدة بعيدة من البديل بويد في أحضان هارت ليتصدى بعدها مباشرة لكرة ليلافيتش الرأسية ببراعة.

بعد هذه الفورة عادت وتيرة المباراة لتهدأ بفضل خبرة لاعبي السيتي وتحكمهم بنسق اللقاء وأدخل بيليغريني خيسوس نافاس بدلاً من نصري المتعب لتنشط الجهة اليمنى لكن هال بقي يحاول عبر الكرات المرفوعة إلى ليافيتش البارع في ألعاب الهواء لكن محاولاته لم تنجح ليرد السيتي بكرة مرتدة عبر فيرناندينيو الذي لعب كرة جميلة للغاية لإيدين دجيكو في الدقيقة 87 الذي انفرد بالحارس ماكروغر لكن الأخير أبطل المحاولة ببراعة إلا أن الثانية كان ثابتة عندما استثمر البوسني كرة سيلفا الرائعة بأفضل طريقة هذه المرة وسجل الهدف الثاني في الدقيقة 91 ليعلن النهاية الحقيقية لهذه المباراة بأفضل طريقة ولتستمر النتيجة حتى آخر دقائق اللقاء المضافة ليعلن الحكم نهاية المباراة العصيبة على السيتي بفوز غال جداً لرجال بيليغريني ونيلهم نقاط ثلاث جديدة في صراع الصدارة .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى