أهم الاخبار

الكابينيت يأمر بتجنيد 1500 جندي احتياط وتصعيد العمليات ضد غزة

القدس المحتلة – سراج – قالت القناة الثانية الاسرائيلية ان المستوى السياسي الاسرائيلي ممثلا بالكابينت اعطى تعليماته عصر اليوم الاثنين للجيش بتصعيد عملياته ضد قطاع غزة.

واضافت القناة ان الكابينت سمح بتجنيد 1500 جندي احتياط لكنه اكد بأن لا يهدف الى تنفيذ عملية واسعة النطاق ضد غزة.

وقال الكابينت ان حماس ستدفع ثمن كل هجوم ولكن لا قرار بالحرب.

ورجح الكابينت أن تطلق حماس الصواريخ على مناطق جديدة في اسرائيل ردا على استشهاد سبعة من عناصرها.

وعقد المجلس الامني الوزاري الاسرائيلي المصغر  اجتماعا عصر اليوم لدراسة الاوضاع في الجنوب والتصعيد مع قطاع غزة.

وقالت الاذاعة العبرية ان الاجتماع ياتي في ظل خلافات شديدة بين اعضاء المجلس حول سبل التعامل مع غزة والانقسام السياسي الحادث بين نتنياهو وليبرمان بعد اعلان الاخير الانسحاب من تحالف “اسرائيل – بيتنا”.

وقالت المصادر ان العملية العسكرية الواسعة هي الان على طاولة البحث وان الجيش ينتظر القرار السياسي بتنفيذها زاعمة إن حركة حماس تسمح منذ حوالي 24 ساعة بإطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية وأنه إذا لم تتوقف هذه الهجمات فليس من المستبعد أن تضطر إسرائيل إلى القيام بعملية عسكرية أوسع نطاقاً.

وكانت اذاعة الاحتلال قد زعمت بان رئيس المخابرات المصرية الذي زار اسرائيل امس قد اخبر نظرائه في تل ابيب بان جهود مصر مع حماس لاستعادة التهدئة تواجه صعوبات بسبب تشدد حماس حسب زعمها.

من جهتها وجهت مصادر سياسية في مكتب نتنياهو انتقاداً إلى قرار وزير الخارجية افيغدور ليبرمان الإعلان عن انفصال كتلته عن كتلة الليكود.

وقالت المصادر إنه من المثير للاسف أن يكون وزير الخارجية قد قرر اتخاذ مثل هذه الخطوة السياسية في الوقت الذي بلغت فيه التحديات الأمنية التي تواجهها إسرائيل أوجها.

واضافت المصادر إن التصريحات الملتهبة التي أدلى بها ليبرمان وبينيت تضع صعوبات أمام صانعي القرار.

وكان ليبرمان قد اعلن بعد ظهر اليوم عن انفصال كتلة يسرائيل بيتنا برئاسته عن كتلة الليكود البرلمانية معللا ذلك بالخلافات الحادة التي اندلعت بينه وبين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا سيما حول رد إسرائيل على الاعتداءات الصاروخية الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى