أخبار

مسيرات في كندا وزيمبابوي والسويد تنديدا بالعدوان على غزة

كندا – سراج – تواصلت المسيرات الجماهيرية الحاشدة في مختلف دول العالم، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على أهلنا في قطاع غزة منذ 17 يوما.

وفي هذا السياق، انطلقت في العاصمة الكندية أوتاوا مسيرة حاشدة من أمام المكتب الأول لرئيس الوزراء الكندي، باتجاه السفارة الإسرائيلية، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

واستنكر المشاركون في المسيرة الصمت الدولي تجاه المجازر والجرائم الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين العزل في قطاع غزة المحاصر.

وشارك في المسيرة، حسب بيان صادر عن دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، الآلاف من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية والمتضامنين الكنديين، إضافة للعديد من المتظاهرين من مختلف الجنسيات المقيمة في المدينة.

 وحمل المشاركون اليافطات والعلم الفلسطيني وصور الشهداء الأطفال الذين سقطوا جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا في قطاع غزة.

ونُظمت المسيرة بدعوة من الجمعية الكندية الفلسطينية العربية في المدينة، بالتعاون مع الجالية الفلسطينية والمؤسسات العربية والكندية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني، في تحرك متواصل ويومي من أجل الضغط على الحكومة الكندية للتدخل العاجل مع المجتمع الدولي لوقف الحرب الوحشية على الشعب الفلسطيني، ولمعاقبة إسرائيل على جرائمها ومقاطعتها مقاطعة شاملة حتى تنصاع للقانون الدولي وتلتزم بمعاهدات حقوق الإنسان.

وفي زيمبابوي، نظمت حركة أصدقاء فلسطين للتضامن بالتنسيق مع سفارة دولة فلسطين، مظاهرة دعما وتأييدا لأهلنا الذين يعانون تحت القصف الإسرائيلي ويتعرضون للإبادة الجماعية.

وشجب المشاركون في المسيرة العدوان الذي يقتل الأبرياء خاصة الأطفال، ومثلوا جنازة للشهيد وحملوا جثثا وهمية للأطفال، رافعين اللافتات المنادية بسقوط الاحتلال الإسرائيلي وضرورة محاكمة مجرمي الحرب، واستقلال دولة فلسطين.

ووقع المتظاهرون عريضة بمطالبهم تضمنت رفع الحصار عن غزة وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، والمحافظة على حياة الإنسان، ومقاطعة إسرائيل، وقطع العلاقات الدبلوماسية معها، وتم تسليم العريضة إلى البرلمان الزمبابوي الذي وعد بمناقشتها.

وفي السويد، نُـظمت مظاهرة حاشدة وسط العاصمة السويدية ستوكهولم في ساحة سيرجل، بمشاركة الآلاف من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية، والجمعيات والمؤسسات السويدية المتضامنة مع الشعب الفلسطيني، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي الغاشم والمتواصل على الشعب الفلسطيني وخاصة الحرب الوحشية على قطاع غزة.

وقال رئيس لجنة القدس البرلمانية فيكتور سماعنة، وفق بيان صادر عن دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير، إن المظاهرة كانت بمشاركة كثيفة من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية، وحضور مميز من السويديين المتضامنين مع قضية الشعب الفلسطيني.

وأضاف أن هذه المسيرة تأتي ضمن النشاط والحراك اليومي الذي تقوم به لجنة القدس البرلمانية بالتعاون مع كافة المؤسسات الفلسطينية والسويدية في السويد، لتحريك الرأي العام السويدي والضغط على الحكومة السويدية للتحرك بشكل عاجل في إطار الإتحاد الأوروبي لوقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا الفلسطيني، ومعاقبة مجرمي الحرب الإسرائيليين الذين يرتكبون أبشع الجرائم، في تحد صارخ لكل مواثيق ومعاهدات حقوق الإنسان وحماية المدنيين وقت الصراعات، إضافة لتفعيل وتقوية حملات المقاطعة الشاملة لدولة الاحتلال الإسرائيلي وتكبيدها خسائر فادحة وزيادة عزلتها الدولية على كافة المستويات.

وأكد سماعنة أن الجالية الفلسطينية استطاعت أن تجمع تبرعات بقيمة 60 ألف دولار من مختلف العاصمة ستوكهولم ومن مختلف المدن السويدية، وهي عبارة عن تبرعات للأدوية والمستلزمات الطبية التي اصطحبها معه الوفد الطبي الذي وصل قطاع غزة أول أمس الثلاثاء، ليصبح العدد الإجمالي للأطباء من شمال أوروبا 17 طبيبا يتواجدون في الميدان لعلاج المصابين والجرحى جراء العدوان الإسرائيلي على غزة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى