أخبار

مسيرة حاشدة للجبهة الديمقراطية في البقاع تضامنا مع غزة

لبنان – سراج – تضامنا مع الشعب الفلسطيني والمقاومة الصامدة في غزة، نظمت الجبهه الديمقراطيه لتحرير فلسطين مسيره جماهيرية حاشده في البقاع انطلقت من امام المركز التقافي الفلسطيني في سعدنايل بمشاركه ممثلين عن الفصائل الفلسطينيه والاحزاب اللبنانيه وفاعليات اجتماعيه وتربويه واللجنه والاتحادات الشعبيه وحشد من اهالي المنطقه. تقدم المسيره حملة الاعلام الفلسطينيه واللبنانية ورايات الجبهه وصور الشهداء واليافطات المندده بجرائم الاحتلال. وقد جابت المسيرة شوارع سعدنايل وتعلبايا وصولا الى مقر الانروا حيث تحدث في المشاركين عبدالله كامل عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بكلمة حيا فيها الشهداء والجرحى الذين يقدمون اغلى ما يملكون من اجل حرية الوطن واستقلاله. مؤكدا على ضرورة التحرك لوقف العدوان على غزة والضفة الفلسطينية ومحاسبة اسرائيل على جرائمها.

ووجه كامل تحية للشعب الفلسطيني الصامد في وجه العدوان والموحد في الميدان ضد الاحتلال داعيا القيادة الفلسطينية الى وضع استراتيجية فلسطينية موحدة تقع في مقدمتها تحويل الهبة الشعبية في الضفة الى مقاومة شعبية شاملة وبناء جبهة مقاومة موحدة بغرفة عمليات مشتركة في غزة ونقل المعركة للامم المتحدة ومؤسساتها لحماية الشعب الفلسطيني من ارهاب الجمرة الخبيثة الاسرائيلية بتفعيل اتفاقيات جنيف والزام اسرائيل باحترامها الى جانب الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية لمعاقبة اسرائيل على قتلها واعتقالها لابناء الشعب الفلسطيني في ابشع عملية عقاب فاشي وثأر جماعي نازي.

ودعا كامل الى التحرك لدعم مقاومة الشعب الفلسطيني واطلاق العنان لشعوبها لتتحرك دعما للقضية الفلسطينية ووقف الاحتراب العربي وتدمير القدرات العربية التي لو صرفت على دعم الشعب الفلسطيني لكانت فلسطين قد تحررت ثلاث مرات جيئة وذهابا مطالبا الدول العربية التي تقيم علاقات دبلوماسية مع اسرائيل بقطعها وسحب السفراء وطرد السفراء الاسرائيليين منها ومقاطعة اسرائيل على كافة الصعد مضيفا: ان لا ربيع عربيا بدون الربيع الفلسطيني وربيع فلسطين لن يتحقق الا بتبييض الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 67 من الاحتلال والاستيطان والتهويد وتبييض السجون الاسرائيلية من المعتقلين الفلسطينيين وتمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين عملا بالقرار 194.

وطالب كامل الامين العام للامم المتحدة والمجتمع الدولي والمؤسسات الدولية القانونية للتحرك العاجل لوقف العدوان الاسرائيلي ومحاسبة اسرائيل على جرائمها . اذ لا يجوز ان يتحرك العالم من اجل ثلاثة مستوطنين محتلين بينما شعب بأكمله يحرق ولا حراك جدي، بل صمت من جهة وانحياز امريكي وغربي من جهة اخرى، رافضا أي تهدئة لا تنهي العدوان والحصار واطلاق سراح المعتقلين ووقف الاعتقال والاجتياح، منددا بالاصوات الانهزامية التي تحمل صواريخ المقاومة المسؤولية وتغطي على العدوان، بينما اسرائيل هي التي ترتكب المجازر والمحارق الموصوفة التي يجب ان تحاسب عليها وفقا للقانون الدولي.

وختم كامل قائلا : ان الشعب الفلسطيني اثبت عن جدارة انه اقوى من المجازر والمحارق وكما انتصرت المقاومة في غزة في حرب الرصاص المصبوب ستنتصر مجددا على حرب (الجرف الصامد!!) وستتحطم مخططات اسرائيل العدوانية على صخرة صمود شعبنا في الضفة الفلسطينية فالعدوان الى فشله المحتوم ، فكما كانت شهادة محمد الدرة انتفاضة، فالانتفاضة ستكون شهادة محمد ابو خضيرة مقاوم من المقاومة حتى يندحر الاحتلال وعدوانه.

والقى محمود حديد رئيس لجنة النازحين الفلسطينين من مخيمات سوريا كلمة اكد فيها على مواصلة النضال حتى استعادة الحقوق المشروعة، ودعا الى اوسع حملة تحرك شعبي ورسمي عربي واخذ خطوات جريئة بطرد السفراء وقطع العلاقات معها

وفي نهاية المسيرة تلت هيام شحادة مذكرة موجه الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تطالبه للتوقف العاجل لوقف العدوان ومحاسبة اسرائيل على جرائمها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى