أخبار

مقتل عائلة في درعا نتيجة البراميل المتفجرة

سوريا – سراج – أفادت مصادر متطابقة للمعارضة السورية، بمقتل عائلة مكونة من 9 أفراد، نتيجة إلقاء براميل متفجرة، على مدينة داعل، في ريف درعا، جنوبي سوريا.

وقالت “الهيئة العامة للثورة السورية”، و”شبكة سوريا مباشر” إن البراميل المتفجرة تسببت بمقتل العائلة كاملة، ومن بينهم أطفال. وتزامن إلقاء البراميل مع قصف على المكان ذاته.

وأفاد ناشطون سوريون بقصف الجيش السوري مدينة إنخل بريف درعا، بعد إلقاء برميلين متفجرين من الطيران المروحي على المدينة.

كما تكرر إلقاء البراميل المتفجرة على حي المعادي في حلب، شمال غربي سوريا، وعلى قرية عين السودة بريف جسر الشغور، بريف إدلب في الشمال، وحي باب الحديد في حلب القديمة.

واندلعت اشتباكات، السبت، بين الجيش السوري مقاتلي المعارضة في حي الحويقة وبلدة ابو حمام بمحافظة دير الزور، شرقي سويا، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفادت الأنباء بإصابة طفل وامرأتين جراء إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين على حي باب الحديد في حلب القديمة.

كما أفادت شبكة “سوريا مباشر” بوقوع اشتباكات بين مقتلي المعارضة السورية والقوات الحكومية على أطراف بلدة عثمان بريف درعا، جنوبي البلاد.

وفي درعا أيضا، تمكن الجيش السوري من “إيقاع إرهابيين قتلى ومصابين وتدمر أدوات إجرامهم”، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن مصدر عسكري.

وأظهرت لقطات فيديو نشرها ناشطون على الإنترنت، قصف القوات الحكومية مسجدا بمحافظة إدلب في الوقت الذي غادر فيه المصلون المسجد بعد صلاة الجمعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى