أهم الاخبارالخليل

نقابة تجارة المواد الغذائية وملتقى الحريات فلسطين ومشروع صدى يستكملان التحضيرات لإطلاق حملة صدى

الخليل – سراج – انعقدت يوم أمس الثلاثاء الموافق 11/03/2014م الجلسة التحضيرية بين ملتقى حريات فلسطين ومشروع صدى ونقابة تجارة المواد الغذائية في محافظة الخليل لمناقشة الترتيبات والتحضيرات المتعلقة بالإعلان عن إطلاق حملة صدى وحملة توحدنا من أجلك في مقر النقابة في الخليل.

وقد انعقدت الجلسة بحضور كلا من رئيس مجلس أدارة نقابة تجارة المواد الغذائية عبد المحيي قفيشه وأمين السر رفيق القدسي ونائب أمين سر شريف النتشه ورئيس لجنة العلاقات العامة محمود أبو ميزر ورئيس اللجنة الاقتصادية والدراسات الإستراتيجية بسام أبو زينة وعضو مجلس الإدارة وسام الكرد والمدير الإداري للنقابة صلاح الدين سدر ما جانب ومدير عام ملتقى الحريات ومشروع صدى اشرف عكه من جانب آخر.

حيث تخللت الجلسة مناقشة خطط وأهداف الحملة  والاتفاق على عمل شراكة واندماج ما بين حملة توحدنا من أجلك التي تعمل عليها نقابة تجارة المواد الغذائية في محافظة الخليل وحملة مشروع صدى التي يعمل عليها ملتقى الحريات فلسطين ومشروع صدى من اجل ان تكون حمله موحده وشامله تغطي جميع إنحاء الوطن.

كما تم الاتفاق على تشكيل لجان للتنسيق والضغط للتواصل مع الجهات الرسمية والجهات الشعبية والقطاع الخاص لحشد الدعم والتأييد لهذه الحملة.

وقد تم الاتفاق على الضغط على الحكومة الفلسطينية لتخفيض الرسوم الضريبية والجمركية لدعم السلع الاستهلاكية من جهة والضغط على تجار ومصنعي ومستوردي المواد الغذائية لتخفيض هامش الربح على المواد الغذائية من جهة أخرى.

وتهدف الحملة إلى تشجيع المنتج الوطني ومحاربة المنتجات الإسرائيلية وخصوصا المنتجات المصنعة داخل المستوطنات الإسرائيلية والعمل على خفض نسب الاستيراد من الخارج، كما تهدف الحملة إلى توفير دعم حكومي لأسعار السلع الأساسية للتخفيف من الأعباء المالية عن كاهل المستهلك الفلسطيني وكذلك العمل على محاربة الاحتكار وتفرد بعض الشركات بسلع معينة والمساهمة في حل مشكلة البطالة من خلال تشجيع الصناعات الوطنية وتحسين مستوى جودتها ونشر الوعي الشرائي بين المستهلكين.

ومن المتوقع أن تلقى الحملة دعما وتأييدا كبيرا على الصعيد الرسمي والشعبي، حيث أعرب تجار المواد الغذائية في محافظة الخليل عن استعدادهم للتعاون الكامل مع نقابة تجارة المواد الغذائية وملتقى الحريات فلسطين ومشروع صدى من اجل ضمان نجاحها لخدمة المستهلك والاقتصاد الوطني.

وقد أعربت جهات حكومية رفيعة المستوى في الحكومة الفلسطينية رفضت الإفصاح عن أسمائها في الوقت الحاضر استعدادهم للتعاون في تقديم الدعم والتسهيلات اللازمة لضمان نجاح هذه الحملة لما لها من أهمية واثر ايجابي كبير في إنعاش الحركة التجارية والنمو الاقتصادي في الوطن.

وفي ختام الجلسة تم الاتفاق على البدء بالترتيب لإطلاق حملة إعلامية وإعلانية واسعة تشمل وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمشاهدة وشبكات التواصل الاجتماعي لتغطية جميع مدن ومحافظات الوطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى